القائمة الرئيسية

الصفحات

ما الحل إذا تأخرت الدورة الشهرية

 يسبِب تأخر الدورة الشهرية عند بعض السيدات نوع من الازعاج والقلق، وهذا الانزعاج ليس في محله، وتسأل ما الحل، يمكن أن يكون طبيعي ويمكن أن يكون نتيجَة عوامل داخلية وخارجية، إذا تأخرت الدورة الشهرية عن موعدِها فهناك أسباب سنتحدت عنها، وعن طرق علاجها، بعيدا عن الحمل.

انتظام دم الحيض

عدم انتظام الدورة الشهرية أو دم الحيض، هو أن نزولها يختلف من شهر إلى أخر، والمتوسط المتفق عليه عند معضم السيدَات هو ثمانيّة وعشرون يوما، لكن يختلف من البنت إلى المرأة أو السيدة. وعليه يجب مراقبة دورتك الشهرية ومدتها، هذا يساعدك في ضبط تواريخ النزول والانتهاء منها، استعدادا للحمل، رغم أن عدم انتِظام الدورة الشهرية لايشكل أي خطر، لكن من الممكن أن تتأتر بعض وظائف الجسم لتأخر الدورة الشهرية، ويطلق اسم طبي عن تأخر الحيضْ هو انقِطاع الطمث.

ما هي أسباب تأخر العادة الشهرية

حسب مجموعة من الدراسات، ترجع اسباب تأخر الدورة الشهرية أو الدورات الشهرية إلى العوامل النفسية والطبيعية، وسنذكر بعض من اسباب تاخر الدورة الشهرية أو نزول الدورة، هذه الأسباب هي أكثر تداولا بين النساء والتي تكون وراء تأخر الدورة الشهرية عند معضمهن:

  • فترة الحمل: إذا تأخرت الدورة الشهرية عن موعدها المألوف، ربما يحدث الحمل بالنسبة للمتزوجين، وفي هذه الحالة يجب الانتباه إلى الأعراض التي ترافق الحمل، ومن بينها إِجراء اختبار الحمل البسيط، وبعد ذلك استشارة طبيب.
  • اثناء الرضاعة: عندما تكوني مرضعة بعد الولادة تتغير فترة الدورة، وتعود إلى موعدها بالتدرج، ويرجح السبب لانقطاع الدورة الشهرية مدة من الزمن.

  • القلق والتعصب: يُسبب التوترِ والقلق تغيير في الهرمونات، وينتج عنه تَاخر الدورة الشهرية، وهو من بين أهم أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • مرض تكيس المبيض: هذا النوع من الأمراض، ينتُج عنه اضطرابات هرمونية تولد كيسات صغيرة الحجم على المباييض مما يعطي دورة غير منتظمة.
  • سن اليأس: للدورة الشهرية مدة عمُرية وتختلف من سيدة إلى أخرى، وغالبا ما يبدأ سن اليَأس فوق الخمسة والأربعين السنة، لكن يختلف وهنا تتوقف الدورة عن النزول بصفة نهائية. ولكن توجد نساء توقفت دوراتهم قبل بلوغ هذا السن، ويكون نتيجة فشلا مبكرا للمبيض، حيث أن المبايض يفقدان وظائفهما الطبيعيّة، وبالتالي انقطاع دم الحيض.
  • الحوض ملتهب: هذا المرض يصيب السيّدات، وينتج عنه انتقال عدواه إلى أجزاء من الجهاز التناسلي، مما يؤدي إلى وقوع تغيير في موعد نُزول الدورة الشهرية.
  • وجود أورام ليفية في رحم المرأة: هذه الأورام ليست مسرطنة، ولا علاقة لها بالسرطان ولكن توقِع خللا في انتظامْ الدورة الشهرية.
  • حبوب منع الحمل: توجد بعض الانواع من هذه الحبوب التي بسببها تتأخر الدورة، والتي تتناولها السيِّدات أثناء الدورة الشهرية، لمنع حدوث الحمل و الإنجاب.
  • التغذية: يؤثر عامل الغذاء على تغير هرمون المسؤول عن نزولِ الدم، تناول غذاء غير صحي أو غير متوازن يسبب مشكلة التأخر للمرأة.
  • السمنة: تعتبر السمنة أو الوَزن الزائد، من بين الأسباب التي تكون وراء تأخر الدورة الشهرية غير الحمل، بسبب البدانة تعاني السيداتِ اللواتي لديهن مشاكل في الحَيض و الجسم.

علاج تأخر الدورة الشهريّة

لعلاج تأخر نزول الدورة الشهرية، أو حل مشكل اضطرابات الدورة، وعدم انتظامِ الدورة الشَهرية هناك طريقتين. و وسائل الطبيعية من خضر وأعشاب أو أدوية، سنتحدث عن كل واحدة منهما، لكن يجب معرفة سبب التأخر أولا ربما يكون حمل، الأمر الذي سيؤتر على الحمل، يجب إجراء استشارة عند الطبيب.

  • اللياقة البدنية: ممارسة الأنشطة الرياضية، تساعدك في منع وقوع أيٍّ من الاضرابات الهرمونية، خَاصة في أيام الدَورة أو الوقت الذي تشعرين فيه بنزولها.
  • الابتعاد عن التعصب:منع التوتر والقلق فهما يؤثران على التغيرات الهرمونية للجسم، وإذا تأثرت فإن الانتقال إلى تأخر في الدورة الشهرية لدى النساء اتٍ لا محال، ويعتبرها المختصين من أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية، التي تتسبب فيها الفتاة أو المَرأة بنفسها.
  • الوزن المثالي: يعتبر وزن السيدة أو الفتاةِ أهم سر من أسرار حل المشاكل الهرمونيّة، وهنا لا نقول الوصول إلى النحافة.
  • شرب الكركم: يمكنك شربه أو إضافته إلى الطعام، فهو أشهر منظم للهرمانات وسيساعدك على تجاوز التأخر الحاصل تمامًا، وربما تحصلين على تنظيم هرموني كبير للغاية.
  • الزنجبيل: أسهل علاج تأخر الدورة الشهرية من المنزل، شرب كوب من الزنجبيل ساخن، ويفضل نقعه في الشاي، بالاضافة إلى استخدامه في الأغدية.
  • القرفة: تساعد هذه العشبة على تنظيم الدورة الشهرية بدون حمل، وذلك لإحتوائها على مجموعة من الفيتامينات التي تحفز الهُرمونات الدموية في جسم الانسان بشكل كبير.
  • العقاقير والأدوية: هناك حالاتٍ عادة عندما تتأخَر دورتها تلجأ إلى الادوية الكيميائي مباشرة، وهَذا لا ينصح به بل يجب استشارة الأطباء المختصين هو الحل الوحيد لمعرفة هل تأخدين هذا الدواء أم لا، و أيضًا غِياب أعْراض أو علامات الحمل المبكرة ومنها غثيان والتقيئ، والتي تَكون عند معظم السَيدات تقريباً، لا ينبغي لك سيدتي استخدام أي عِلاج سواء الطبيعي المنزلي أو الغير طبيعي، حتى تتأكدي من الحمل، من المتوقع أن تكوني في أسبوع أول من الحمل.

إذا تأخرت الدّورة عن المعتاد، ننصح بأن تجرى استشارات للسيدة المتزوجات في جميعِ الحالات، ففي بعض الأحيان تجري المرْأة إختبار الحمل وتكون نَتيجة سلبيّة لكن ما زال هناك تأخر في الحيض، يجب الانتظار لمدة أيام، يوم أو ثم تجربته الاختبار مرة اخرى، دون اغفال نوع حبوب منع الحمل التي يتم تناولها، لأن العديد منها تؤثر على عملية التبويض.

خطورة تأخر الدَورة الشَهرية

من مخاطر تأخر الدَورة الشَهرية في حالة غياب الحمل نجد:

  • ربما يحدث نزيف للبنت والمرأة، ويكون شديد الغزورة، وسببه هو المدة التي تأخرت فيها، هذا النزيف يكون من الرحم.
  • فقد تؤدي إلى تكيّس المبيض، مما يترتب عنه الرفع من صعوبة حدوث الحمل.
  • الهشاشة في العظام، هي نتيجةَ لتأخرِ الدورة الشهرية.

أعراض تأخر الدورة الشهرية

تختلف الاعراض، للنساء أعراضٍ مختلفة باختلاف فترات وقت نزولها، وكم تبقى، ووقت انتهاء الدوره، وفي مايلي بعضها:
  • مغص أو آلام على مستوى البطن والحوض، في عدة حالات يكون حاد جدا، ولا ننصح باستعمال موانع تعمل على تسكين هذا المغص، لأنه طبيعي.
  • يظهر نوع من الحبوب على الوجه، من المحتمل أن تَكون كبيرة وبارزة، خاصة إذا كانت البشرة دهنية، و تزيد هذه الحبوب عند الإناث الغير المتزوجة.
  • تساقط الشعر لانقطاع الدورة الشهرية، حيث يتساقط من جميع أطراف النساء، ولكن لا دعي لاستعمال حبوب منع التساقط، فهذا الامر يحدث طبيعي.
ما الحل إذا تأخرت الدورة الشهرية

تعليقات